هؤلاء ليسوا باسطين.. بل عوائل مشردة جراء الحرب | إبراهيم الخضر
  • 16/03/2022
  •  https://adennow.net/l?a4973 
    |إبراهيم الخضر |

    لست مع الباسطين ولن أكون في يوم من الأيام مدافعا عنهم، لكن كل هؤلاء ليسوا باسطين كما يحب أن يصفهم البعض.

    هؤلاء عوائل وأسر تشردت بعد تهدم بيوتهم نتيجة الحرب الغاشمة التي شنها الحوثي وعفاش على عدن، والتي كان ضحيتها هؤلاء المواطنين في ليلة وضحاها أضحوا مشردين وبدون مأوى.

    في عهد المأمور السابق فهد المشبق،  قام بجهد يشكر عليه وأسكن تلك الأسر في ( فندق أوسان ) حتى تضع لهم الدولة حلا.

    لكن الدولة وبعد سبع سنوات أضلت الطريق وراحت تعمر البيوت في القاهرة واسطنبول للصوص والفاسدين، وتركت المواطنين الذين صمدو وقاوموا بدون أي حل وتركوهم بدون مأوى.

    كان يفترض بالمحافظ لملس بدلاً من توجيه تلك المدرعات والأطقم لإخراج تلك الأسر إلى الشارع أن يضع لهم الحلول أو يقوم بدلاً من ذلك بخروج بحل مع صاحب الفندق حيث تدفع الدولة لصاحب الفندق إيجار الفندق حتى إيجاد مكان مناسب لهؤلاء أو إعادة إعمار منازلهم.

    لكننا تعودنا من هذا المحافظ إصدار القرارات الخاطئة بدون أي دراسة وكأنه لا يأبه بحال المواطن ولكن كل همه خدمة أسياد الأمس ( المؤتمر الشعبي العام ).

    اليوم فندق أوسان وغداً مدينة الصالح ، تصور أخي أن آلة القمع التي جاءت من الجبال إلى عدن تحت شعار استعادة الدولة ورفع الظلم عن الجنوبيين اليوم تقوم بحماية مصالح أولاد عفاش وزبانيته ممن كانوا يوماً ما يقتلون الناس في عدن ويدمرون منازلهم.


  •  
    جميع الحقوق محفوظة لمنظمة سام © 2022، تصميم وتطوير