عن زميلي الإعلامي صدام حسن وعمله كبائع قات | سونيا المريسي
  • 16/03/2022
  •  https://adennow.net/l?a4978 
    |سونيا المريسي |

    البارحة وخلال تواجدي بالقناة وجدتني ألتقط أطراف حديث ما بين الزملاء عن الزميل الإعلامي الكبير صدام حسن وعمله كبائع قات، ليتمكن من إعالة نفسه وأسرته، ثم وجدت صفحات التواصل الاجتماعي ممتلئة بمنشورات لزملاء يعبرون عن شعورهم بالأسى لما وصل إليه حاله.

    في الحقيقة أنا أحييه وأرفع له القبعة، لأنه بحث عن بدائل تحقق له الكفاف، وهذا غير معيبٍ على الإطلاق، ولا ينتقص من مكانته.
    صدام حاله كحال كثير من الزملاء بقناة اليمن وغيرها، فهناك المئات ممن فضلوا البقاء باليمن أياً كان الوضع، بل وعملوا على مساعدة وتلمس أوضاع الآخرين، فكانت المكافأة أن وجدوا أنفسهم بلا رواتب يواجهون متطلبات الحياة بنصف راتب  يتسلمونه كل تسعة أشهر.
    المعيب حقاً أن يعلم زملاؤهم من قيادات القنوات المختلفه ولا يحاولون مساعدتهم للالتحاق بهم إلى حيث يجب أن يكونوا.
    والعيب كل العيب لكل الأطراف التي تحدثت ومازالت تتحدث  عن حياة كريمة للشعب اليمني ككل، وما نلتمسه هو دمار مستمر لكل مقومات الحياة.


  •  
    جميع الحقوق محفوظة لمنظمة سام © 2022، تصميم وتطوير